Tag Archives: الأردن

جمعة النفير – فجر النفير

جمعة النفير

فجر النفير

Advertisements

5 تعليقات

Filed under Amman, Fazlakat, Jordan, فلسطين, قضايا شعبية, الاردن

بدَي حقَي

dyingofthirst

فعلا كانت من الاوقات الغريبة بالنسبة لي تلك التي قضيتها خلال  قراءتي لخبر اقتحام عدد من المواطنين لمحطة توزيع للمياه في منطقة لب في مادبا. لم ادري وقتها ااضحك على غرابة الخبر و تفاصيله ، ام اغضب لأنني نفسي و جميع سكان الحي الذي اقطن منه نعاني من هذه المشكلة – انقطاع الماء المتواصل –  و لمدة زادت عن الشهر الآن (منذ الوصول الاخير للمياه حيث اننا عانينا من المشكلة لمدة تزيد عن الشهر قبلها ايضا)  مع العلم ان الشكوى مستمرة و موضوعة بيد الجهات المختصة بشركة “مياههم” و بدون اي رد فعل حقيقي سوى الوعود الكاذبة.

بداية مع الخبر الذي تناول اقتحام عدد من سكان المنطقة الذكورة لمحطة توزيع المياه بتلك المنطقة بعد انقطاع المياه عن منطقتهم لمدة تزيد عن الاسبوعين و فتح المحابس لحين تزويد منطقتهم بالمياه و الجدير بالذكر هنا ان الجهات الامنية كانت قد وصلت الى الموقع و لكنها سمحت للمواطنين بالاستمرار بفتح المحابس المزودة لمنطقتهم لحين تزويد المنطقة بالماء.

ما الذي يحدث في سراديب “مياههم “ ؟ سؤال لا بدَ انه قد ساور معظم مواطنينا اذ يمكننا اعتبار السنة الجارية رسميا و “بالمانشيت العريض” اسوء سنة مائية تمر على مواطنين المملكة و من سنوات لا لنقص بالمياه ، مع ان الاردن من افقر الدول بالمياه ولكن و باعتراف الجهات المختصة فانَ مخزونات المياه من الحصاد المائي السنوي الاردني للعام الماضي كانت افضل بكثير من سنوات سبقت ، و لكن لسبب مجهول لا يعلمه الا من كان سببا وراءه. المضحك بالموضوع ان سكان المنطقة المذكورة بالخبر تزودوا بالمياه “بفتح المحبس” اي ان لا وجود لمشكلة حقيقية تمنع وصول المياه الى منطقتهم الا “المحبس اللعين”.

عودة الى اطار المشكلة و هذه المرة من قلبها بما انني احد المتضررين منها فالواقع المرير للشركة يقول بانها قد وضعت حلول مبتكرة تتلخص بوضع عدد من الموظفين على الطرف الآخر من الهاتف للرد على شكاوى المواطنين و ذلك بعدة طرق اولها ان “يحملك الموظف جميلة انه قد تكرم بالرد عليك و كأنه يوصل اليك الماء من خزان اسطوح بيتهم” و ثانيهم “ان يذكرك بالدَور المزعوم اي انه يجب عليك مكالمتهم بالايام المقررة لمنطقتك و حسب جدول الدور الخاص بالشركة” و ثالثا “ان تتصل بيوم الدور فيخبروك بان الضح (قد بدأ الآن و بهذه اللحظة) فلو اتصلت ثلاث مرات بنفس اليوم (يوم الدور ) لأكتشفت ان الضخ (قد بدأ اللآن ) في كل مرة تتصل بها و انه يجب عليك الصبر حتى تصلك المياه” ثم لتتنتظر وصول المياه مجهزا نفسك لاصدار وابل من بالزغاريد و الاهازيج باعتبار وقت وصول المياه “عرسا وطنيا خالصا” ولكن بلا جدوى لتحاول مكالمة الشركة في اليوم التالي مخبرا اياهم ان المياه لم تصل و ليخبرك الموظف انَه يعلم بان المياه لم تصل و انهم قد “تأخروا عليك بالضخ” و انهم سيبدؤون الضخ في المساء، فتجد نفسك بانتظار “العرس الوطني” مرَة اخرى و لكن بلا جدوى ايضا ، ثم تعيد تكرار التجربة مرة اخرى لتتلقى نفس الرَد و لكن من موظف آخر. ثم بعد مضي اليوم الثالث و بدون اي فائدة ترجى تتصل و انت شبه فاقد للأمل و تخبر “حضرة جناب الموظف” ان المياه لم تصل ليخبرك و بكل وقاحة “انتو مش دوركم قبل ثلاث ايام … يا اخي اتصل يوم دوركم و بنخدمك من عيونَا” فتحاول بلا جدوى شرح انك قد اتصلت طوال الايام الثلاثة التي مرت ولكن “قد اسمعت لو اسمعت حيَا…”. بالنهاية و مستسلما للواقع المرير تتصل ب”ابو العبد صاحب التنك” لتسلَم عليه و تعزمه لزيارتك بكلمات قليلة بدون ان تخبره بالعنوان لأنَه قد حفظه لزيارته المتكررة طوال الاشهر التي سبقت. الغريب بالموضوع ان الموظفين انفسهم “يصبَرونك” مبينين انَ الشركة لم تلتزم بالدَور المزعوم ثم بالنهاية “يبهدلونك” لعدم اتصالك بيوم الدَور.

خلاصة الموضوع ان شركة “مياههم” وعلى ما يبدو قد سلكت منهج “اباحة الكذب بوقاحة” على المواطنين لاسكاتهم في كل مرة يتصلون بها. و على ما يبدو ان عبارة “هذه المكالمة مسجَلة لغايات تتعلق بالجودة” و التي تسبق رد “حضرة جناب الموظف” في كل مرة ليست الا لل”برستيج و الفشخرة الفاضية”.

عودة للخبر الذي ادرجته بالبداية لاطرح تساؤلا تبادر الى ذهني اذ ان الخبر بحد ذاته ان فسرناه بطريقة اخرى يحمل ابعادا خطيرة اذا طرحنا التساؤلات التالية:

“هل يجب على المواطن الاردني اتباع منهج “ما حك جلدك مثل ظفرك” و طريقة “خذ حقك بايدك” للحصول على حقوقهم التي يضمنها لهم القانون بموجب العقود الموقعة مع شركة توزيع المياه عند الاشتراك بالخدمة”؟

و ما هو دور الجهات الرقابية و الحكومية للوقوف على اسباب هذه المشكلة و التي هي ليست وليدة اللحظة ؟

هل بدأ المواطن الاردني يتلقى نتائج عمليَات الخصخصة التي اتخذتها الحكومات المتتابعة منهجا لها ؟

و أين هو ماؤنا الذي يعد ثروة وطنية لجميع المواطنين ؟

2 تعليقان

Filed under Amman, Fazlakat, Jordan, قضايا شعبية, الاردن