شعائر و مشاعر … و مبدأ

يوم جمعة… شعائر. اداها ابناء الوطن و ختموها بالدعاء و التضرع الى الله باليسر بعد العسر و السعة بعد الضيق.
كغير عادته بدأ هذا اليوم قبل موعدته بكثير. يوم المنابر ان كان بوسعنا ان نطلق عليه هذا المسمى و ان لم تقتصر تلك المنابر على منابر المساجد. يوم راهن عليه الكثيرون. فمنذ الاعلان عن فعاليات هذا اليوم بدأت المنابر بالعمل. منهم من اتخذ منبرا للتعبير. و منهم من اتخذ منبرا للتشجيع. و منهم من اتخذ منبرا للتقليل من اهمية الحدث. بل منهم من اتخذ منبرا لترهيب من يمكن ان يشارك بالفعاليات على مبدا “انها ستكون فوضى” – مع ان الفعاليات اثبتت رقي الشعب الأردني و اننا شعب لا نريد الا حقنا … فلسنا بمخربين ولا فوضويين.
بالعودة الى اليوم ذاته و بالنسبة لي شخصيا … فقد اعتبرته يوم … مبدأ. نعم فنحن شعب طال سكوته. شعب تحمل فوق طاقته الكثير و الكثير و بالنهاية قد قرر التمسك بمبدأ واحد و هو عدم التغاضي عن عملية سلب حقوقه و المطالبة بتلك الحقوق و التي تعد من ابسط الحقوق و اكثرها بديهية و هي حق الحياة الكريمة و العيش الهانيء من دون اي ملاحقة على لقمة العيش.
وبصراحة فقد شعرت بارتياح كبير عندما رأيت الكثير و الكثير من التيارات السياسية و النقابات المهنية و الشخصيات النيابية و هي تتخلى عن المواطن التي لطالما تغنّت بأنها تدافع عن حقوقه و تتحدث باسمه. ذلك الارتياح جائني لشعوري بأن ذلك التخلي يعلن ان الفعاليات لن يتم تسييسها و استخدامها للتسلق السياسي من بعض المتسلقين.
و جاء يوم الجمعة لتختلط شعائر هذا اليوم الكريم بمشاعر آلاف المواطنين بضرورة المطالبة بحقوقهم. و جاءت المشاركة الراقية و السلمية من المواطنين في الاحتجاجات على الرغم من احجام الكثيرن و الكثيرين جدا عن المشاركة اما لانهم جزء ممن تخلوا و اعلنوا مواعيد اخرى للمشاركة،  و اخرون لانهم من الفئة القليلة التي لا تعنيها هذه الاحتجاجات بأي شكل من الاشكال ، و اخرون انشغلوا عن الموضوع كليا برجوعهم الى “العادة القديمة” فانكبّوا على الاسواق لتخزين المستطاع من السكّر و الأرز استغلالا لخفض اسعارهما حاليا و خوفا من ارتفاع اسعار محتمل مستقبليا – و كأن المشكلة تقتصر على الارز و السكّر – ، و الاغلبية منهم لم تشارك خوفا مما يمكن ان يحدث – لا تعليق.
و جاء يوم السبت ثم الاحد و للاسف فقد تبين ان العديد من التيّارات تحاول تسييس الامور و التسلّق على حساب قوت الشعب و استغلال الموقف لاعتبارات سياسية همّها الأخير حال المواطن. الحال ان استمر على ما هو عليه مع استمرار سكوت المواطن  و تركه حقه بيد غيره ممن يتاجرون به فانه سيتسبب بالنهاية الى تبرير اي اجراء مستقبلي للحكومة لا يصب في مصلحة المواطن و بابسط جملة يمكن ان تقال : “ان الامور قد بدأت تأخذ ابعادا مبطنة و مسيّسة بعيدا عن الهدف المعلن له و لذلك وجب وضع حد لها.” و مع ذلك فقد جاءت المشاركة محدودة.
فماذا ينتظر مواطننا الاردني؟ ام ان الامور على اتم حال و لا داعي لتحسينها؟ و ان كانت تلك الحال فلماذا الشكوى الدائمة؟ انحن شعب كثير الشكوى “على الطالعة و النازلة”؟ و كثير “الحكي و اللت و العجن” و ان جئنا “للفعل” ف “كش برّا و بعيد”؟ ام انه ليس من حقّنا المطالبة “بحقوقنا؟ ام هو الخوف؟ و ممّا؟
و من ناحية اخر رأينا ان مجلس نوابنا “المنتخب” و الجهة الاولى المخولّة بالحديث بلسان المواطن يلتزم الصمت بأكثريته – على الرغم من بعض الاصوات  هنا و هناك  تحت قبة البرلمان و التي تطالب بإجابات –  الى الآن و ان المجلس قد قرر حتى ان لا يناقش موضوع الاسعار حاليا “لعدم ورودها على جدول اعمال المجلس” . لعل مجلسنا الكريم قد رأى انه يتوجب عليه مناقشة امور “اكثر اهمية”  و تحديد جلسة “واحدة” لمناقشة الاسعار و كأن هناك مواضيع اخرى اكثر اهمية و كأن جلسة واحدة تعد كافية لمناقشة “اوضاع شعب” يكاد ان يجوع.
الى ان تؤول الامور الى الوضوح… كان الله في عون المواطن.
Advertisements

5 تعليقات

Filed under Amman, Fazlakat, Jordan, مقالات, مقالات سياسية, الاردن

5 responses to “شعائر و مشاعر … و مبدأ

  1. التنبيهات: Tweets that mention شعائر و مشاعر … و مبدأ | Fazlakat – Jordan فزلكات – الأردن -- Topsy.com

  2. w7l

    اولا لا تتوقع من مجلس ال111 ان يخرج بقوانين قدتعود على الحكومة ببعض الخسائر و تعود للمواطن الجائع بالشبع ، كلا و ألف كلا!!

    ثانيا: للاسف مواطننا الجائع يضحك عليه بكسرة خبز ، فتخفيض بسيط في سعر السكر أو الرز قد ادى مفعوله المراد لدى الشارع و امتص كثير من الغضب الذي كان سيحدث لو ان الحكومة لم تتدارك الموقف

    اخيرا: الشعب ضغط كثيرا ! و في حال خروجه الى الشارع فسيتم تنفيس هذه الضغوطات و هي ليست فقط غلاء المعيشة!! سيتم تنفيس هذه الضغوطات و يحدث ما لن يحمد عقباه!

    و سلامتك والهسهس و يحيا مجلس ال111

  3. يختلف اثنان على ان انظمتنا العربية المتهالكة و التي ظلت تحكم شعوب منطقتنا بيد من حديد مستغلّة الدعم الخارجي لها و غياب اي دور معارض او فكر مقابل يمكن ان يقف بوجهها

  4. اذا كنت ترغب فى سيرة ذاتية بالعربيه او الانجليزيه انضم الى هنا http://www.brilliantresumewriting.com

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s