عندما تكون … فلسطينيا

 

عندما تكون فلسطينياً

سيكون لديك تدريب يومي على إخفاء دموعك

وابتلاع قطعة كبيرة من أمانيك

التي غص بها واقعك ووقف أمامها مشدوهاً

فمن اين يأتي لك بمارد المصباح

ليعيد إليك شجرة الزيتون وطبق القش ورائحة البحر؟

 

عندما تكون فلسطينياً

لن تستطيع ان تتمادى بابتسامتك

فخيالات الأقصى الأسير.. تحاصرك

ودماء من روى الارض مازال ينبض في شرايينك

ويذكرك في كل مرة تحاول أن تبتسم بها

بأن ابتسامتك خيانة..

سيعاقبك عليها التاريخ

 

عندما تكون فلسطينياً

لن تستطيع أن تنفرد بأحلامك..

فهناك من يشاركك بها بل يتربع على عرشها

فإن كانت أحلام الآخرين مالٌ وسلطانٌ وزوجةٌ وأطفال

فأحلامك.. قيلولة تحت شجرة البرتقال في يافا

وفنجان قهوة على ضفاف طبريا

وصلاة ركعتين ودعاءٌ.. يعرج إلى السماء

متتبعاً خطى الحبيب في معراجه من هناك

 

عندما تكون فلسطينياً

ستعيش حالة من الغياب المزمن..

عن الحياة الطبيعية

فلا صحو ولا نوم ولا عمل ولا راحة

ولا وعي ولا غيبوبة بدون ذكرى فلسطين

وما كانت عليه فلسطين

وما صارت إليه فلسطين

وما ستصير إليه فلسطين

 

عندما تكون فلسطينياً

ستكون غريباً في وطنك.. وفي خارج وطنك

ستكون مثاراً لمختلف المشاعر

ستكون مثاراً للشفقة حيناً ومثاراً للحزن احيانا

ومثاراً للاهتمام حيناً ومثاراً للإعجاب أحياناً

 

عندما تكون فلسطينياً

ستعمل قسراً.. مروجاً لخلقٍ كاسدٍ

يدعى: الكرامة

فقد انخفض تداوله بشكل ساحق

منذ أن اختُرعَت قواميس جديدة للأخلاق

 

عندما تكون فلسطينياً

ستصاب حتماً بمرض يدعى: الحزن

وستصيب العدوى كل من يعرفك

أو يتأمل تلك الدموع الأسيرة في عينيك

أو يستمع لأنين المساجد و صرخات الكنائس.. والحجارة في صوتك

 

عندما تكون فلسطينياً

ستتمتع بذاكرة قوية فتذكر عدد حبات رمل البحر

وصوت كل مؤذن و دقة كل جرس وضحكة كل طفل

ستذكر لون الفجر.. وطعم النوم.. ورائحة المطر

وستذكر ايضاً.. تلك الليالي السوداء

بأصوات وحوشها وحركاتهم

ستذكر رائحة الموت الممزوجة بالبارود

وستذكر زغاريد الثكالى ونواح العذارى

ستذكر رسم خطواتك نحو المجهول

وستذكر كل دمعة.. فوق أية حبة تراب سقطت

 

عندما تكون فلسطينياً

ستدرك أهمية الارقام وستحبها.. او تحقد عليها

علاقة وطيدة ستنشأ بينكما

بعد أن يتحول اسمك إلى رقم

وتاريخك إلى رقم

وموقع بيتك إلى رقم

وعدد أفراد عائلتك المفقودين إلى رقم

وعدد من مات.. ومن سُجن..ومن قُطّع إرباً.. إلى أرقام

وعدد الايام التي قضيتها.. أو قضتك.. في المخيمات.. إلى رقم

وأحلامك وتنبؤاتك الفاشلة لموعد رجوعك إلى وطنك.. إلى رقم

بل و سيصبح رقمك قضية تثار في كل مكان

عندها ستدرك حتماً أهمية الأرقام

وإلا لكانت حياتك بلا حياةوبلا أرقام أيضاً

 

عندما تكون فلسطينياً

ستعيش حنيناً دائما ً لماضِ لم تعرفه

ولمستقبل ليس بإمكانك ان تعرفه

 

عندما تكون فلسطينياً

لن تعنيك كلمات العشق.. ومؤشرات البورصة العالمية

ومهرجانات تقام هنا وهناك

ولن يعنيك أن يطول الليل .. أو يختفي للأبد النهار

ولن يعنيك أن يكون العام اثنا عشر شهراً

أو اثنتا عشرة بطيخة

لن يعنيك أن يصعد البشر إلى القمر..

أو ينزل هو إليهم

لم يعنيك خسارة حزب في الانتخابات ..

أو فوز آخر

لن يعنيك شيء البتّة

كل ما يعنيك هو أن فلسطين سُلبَت

ويجب أن تُعـــــــاد

 

عندما تكون فلسطينياً

ستتوقف عن الكلام فجأة

وستترك الرواية بلا نهاية

والقصيدة بلا خاتمة

فغالباً ما ستزدحم الافكار في رأسك

حتى يدهس بعضها بعضاً

وستضطر عندها إلى التوقف عن الكتابة .. فجأة

لتقوم بمراسم دفن ما دُهِس من افكارك

ومات قبل أن يخرج للوجود

ولـــــــــــذلك

سأغادر الآن… إلى بيوت العزاء في المنفى

حيث تموت الأفكار رافضة أن تكون بلا وطن

 

*ملاحظة : الموضوع مقتبس … بتصرّف”

Advertisements

7 تعليقات

Filed under Amman, Fazlakat, Jordan, فلسطين

7 responses to “عندما تكون … فلسطينيا

  1. التنبيهات: Tweets that mention عندما تكون … فلسطينيا | Fazlakat – Jordan… فزلكات – الأردن -- Topsy.com

  2. خلود شكوكاني

    عندما تكون فلسطينيا ً
    فانت الوحيد من يقدر رائحة تراب الارص .. وقيمة حبة الرتقالة .. من بيارة لم ترها يوما .. ومن يحلم برؤى بحر … هو بجانب بيته .. الذي لم يسكنه يوماً … انت من تختلف عنده المفاهيم .. فالسلام ليس ما تتمناه … والاتفاقيات هي مجرد اوراق … وحبر الٍ إلى الزوال … والدم هو الحل … والحجارة هي البندقية .. انت من تعي جيداً أن العالم كله ضدك … وإن افصحت الجرائد والاخبار عن غير ذلك … فأنت الوحيد الذي على يقين ان المظاهرات والتنديد لن يعيد وطناً قد ضاعً .. أو طفلاً قد التحق بقطار الشهادة منذ سنوات .. أو حتى زيتنونة قد فقدت ..
    this one cnt be more true …. jst ebdaa3 o 3ala el waj3 !

  3. أحمد العدل

    حسنى مبارك يقدم غاز مصر هدية لدعم إسرائيل و مصر تخسر حوالى 100 مليار دولار فى 20 سنة لأسرائيل !!!

    التقت شبكة الإعلام العربية “محيط ” مع السفير إبراهيم يسري مساعد وزير الخارجية ومدير إدارة القانون الدولى والمعاهدات الدولية الأسبق بوازرة الخارجية وكان هذا الحوار …

    لعل أزمة الأنابيب الموجودة حاليا حيث يتعذر علي المواطنين الحصول علي احتياجاتهم اليومية من الغاز تثبت بالدليل القاطع لكل الناس فشل سياسة الحكومة بتصدير ثروتنا الطبيعية من الغاز لإسرائيل بأسعار فكاهية دولار وربع للطن المتري في حين أن السعر العالمي اثني عشر دولارا ونصف. وهذا معناه إننا نحرم المصريين مع صباح كل يوم من مبلغ 13 مليون دولار أمريكي يمثل فرق السعر في الوقت الذي يتزايد فيه أعداد العاطلين والفقراء وهو ما يمثل حرمانا للمواطن المصري الفقير والمحتاج من ثروة بلده من الغاز …

    باقى الحوار تحت عنوان ( جدارغزة وتصديرالغاز لإسرائيل إهدار للمصالح المصرية ) فى صفحة الحوادث بالرابط التالى
    http://www.ouregypt.us

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s