ماذا لو؟

insan

ماذا لو استيقظنا يوما فوجدنا انه ، في الحقيقة ، لدينا عينان…  ماذا لو ارتنا تلك العينان الحقيقة و فقط الحقيقة لا غير… هل ستصارحنا الحقيقة بقبحها ام بجمالها… بواقع نرفضه او ماض نفر منه… ماذا لو اكتشفنا ان الانسان الذي لازمنا منذ ولادتنا ليس هو الذي نراه وقتها… هل سندرك عندها اننا  لا ندرك وجودنا… هل سنرى انفسنا وقد تجردنا من انسانيتنا … بل و اصبحنا ماكينات موقوتة … ليس منا الانسان في شيء… هل سنرى اننا ضعنا بين ازمات الطرق و مكاتب العمل … و نسينا كيف نعيش … بل لماذا نحيا… هل سنرى بأن روحنا ماتت و جفَت و اضحى ماؤها غورا و بأن اللحظات التي نحياها هي التي باتت تسرق وقتنا لا نحن من نسرقها لنحيا… هل سنعي اننا كحياتنا اصبحنا مجرد سلع يتاجر بها … وبأن الماديَات البحتة اصبحت منهجا لحياتنا… وطريقنا … لحياة سمَيناها “سعيدة” … هل سنذكر اي معنى لمشاعرنا… ان احسسنا بها يوما؟

هل سنرى قلوبنا وقد قست … فلا عدنا نعرف لنا ابا ولا اما ولا اخا ولا اختا ولا قريبا ولا صديقا ولا بعيدا… فهل عرفنا انفسنا؟

ماذا لو كنا اقلام رصاص … فهل سنكتب شيئا … ام سنجد ان حياتنا باتت بلا معنى فلا نجد عنها ما يكتب … هو سطر واحد ثم نُمحى كما محيت معاني وجودنا … “ولدنا ولم نعش ومع ذلك سنموت”؟

ماذا لو كنا رمادا … فهل ستحملنا الرياح لطيب انفسنا … ام ستعصف الريح لترمينا بعيدا… فلا فائدة منَا … ثم نُنسى؟

واقعنا، نعيشه يوميا ولكننا لا نتوقف لوهلة لنراه على حقيقته. فحالنا التي وصلنا اليها هي حال يُرثى لها. يومنا اصبح صراعا مع الوقت لا نكسبه ابدا. و لعل هذا ما ينسينا معاني انسانيتنا… مجتمعاتنا اليوم هي ابعد ما تكون عن المجتمعات اذ ذابت روابط ما بينها فاصبح الفرد منا لا يأبه بشيء سواه. تُهنا في متاهات كثيرة فتارة سياسية و تارة اقتصادية و تارة  مجرد متاهة بلا معنى ففقدنا الاحساس بأنفسنا. عندها ذابت روابطنا و اصبحت حياتنا بلا قيمة. في زمن ليس ببعيد لم نكن نسمع عن كل تلك الجرائم التي ترتكب من حولنا. و لا عن ام ترمي بأبنائها و تهرب بنفسها لضيق حالها. ولا عن شاب يزهق روحه بيده. ولا عن اب يطعن ابنه ليتبع نفسه هواها. و بزمان ليس ببعيد لم تكن المادّة همّنا الأكبر و لم يكن كل شيء حولنا مجرد تجارة لا اكثر … ماءنا و اكلنا و لبسنا و تعليمنا و ركوبنا و علاقاتنا بل حتى انفسنا اصبحت تجارة لا اكثر. و بزمان ليس ببعيد لم نكن نرى اناسا نُسوا ولم يُعتبروا اناسا… منهم من بات بلا مأوى و منهم من بات جوعانا و منهم من بات بخرقة ممزقة لم يجد لها بديلا و جاره لا يعرف عنه شيئا. في زمن ليس ببعيد  كنا اناسا و كلمة انسان عندنا تحمل اسمى معانيها.

فماذا حلَ بنا؟

Advertisements

6 تعليقات

Filed under Amman, Fazlakat, Jordan, خواطر

6 responses to “ماذا لو؟

  1. التنبيهات: Tweets that mention ماذا لو؟ « Fazlakat – Jordan… فزلكات – الأردن -- Topsy.com

  2. و حتى لو أفقنا ورأينا الواقع,, أظن بإننا سنشيح ابصارنا عنه
    أو سنعود لإغماضها معنوياً

    • ولكن عندها يمكننا ان نقول بأننا قد رأينا الواقع ولو لمرة. بدلا من ان نظل لابسين لنظاراتنا الوردية غير مدركين ولا شاعرين. و ربما عندها قد تلاحقنا كوابيس الواقع مما رأيناه و عندها فقط سنضطر الا الاستيقاظ.

  3. واقع معظمنا اذا مش كلنا متأكدين منه لكن نوهم حالنا انّا اذا ما حكينا فيه و ما واجهناه و غمضنا عيونّا عنه راح يختفي او راح يتحسن

    حتى لمّا تشبهنا…تشبهنا بقلم الرصاص….لنقدر نغير رأينا و مبادئنا بأي لحظه و ما رضينا نكون قلم حبر نخط لنبقى

    • حتى لو صرنا اقلام حبر لازم نكون متأكدين من اللي بنكتبه انو هو الصح بلاش نكتب شي و نندم عليه بعدين و ما نقدر نمحيه.

  4. ميريهان

    الأردن بعيون هولندية .. مملكة الخوف

    الظهور المـُبهر للملكة رانيا العبد الله، كما لو أنها قادمة من إحدى الأساطير يجعل عدم استلطافها أمرا صعبا. فهي تتميز وزوجها، الملك عبد الله، بالمستوى التعليمي والجاذبية وسعيهما إلى مد الجسور مع الغرب، كما أنهما يطمحان داخليا إلى جعل المملكة أكثر حداثة وازدهارا.

    إن التعرف على وضع هذا الشعب المسير والمسجون يجعل الزوجين الملكيين اقل جاذبية ويخرجهما من دائرة الأسطورة إلى دائرة الواقع. وهو ما يجعلنا نعتقد أن أمام الأردن طريق طويل من اجل محاربة الفساد المؤسساتي وطريق أطول من اجل بلوغ الديمقراطية الحقيقية. ومن أحدث ملفات الفساد فى الأردن أتجاهها لشراء مفاعل نووى بحجة توليد الكهرباء و … باقى المقال فى صفحة الحوادث بالرابط التالى http://www.ouregypt.us

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s