عندما يصبح التاريخ… لعبة.

تاريخنا. او بمعنى اخر، باقي اشلائنا. الشيء الوحيد المتبقي لنا لنتغنَى به او نعلَق عليه فشلنا. التاريخ الذي اصبح ملجئا و مخرجا لنا عندما تضيق بنا السبل فنلبسه نظارة ورديَة لعلَها تخفي الحقيقة بكلمة… “كنَا بالماضي…”.

حتى التاريخ لم يسلم من العابثين… ربما لأننا بلغنا ذلك الحد بان فرَطنا حتى ببواقي كرامتنا.

“اسرائيل تلغي معاهدة اوسلو و السلطة الوطنية الفلسطينية و غزو لبنان من كتب التاريخ”

“العراق يلغي حقبة صدام حسين من كتب التاريخ”

اي ان التلاعب بالتاريخ اصبح واقعا و بدأ يأخذ اشكاله إن كان كتحد مباشر من عدو او بطريقة ملتوية من حكومات دخيلة جائت على ظهر دبابات المحتلَ.

لست هنا بصدد التخدث عن القرارات او ما تمثله من اعتداء صارخ على التاريخ و لكن تكمن الخطورة بأنه ان كان اول الغيث قطرة فهذه تعد مجرد مقدمة لما سيتم التلاعب به مستقبلا.

Advertisements

أضف تعليق

Filed under Fazlakat, فلسطين

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s